Google
 

أسفل

جــــديدنا
الامراض المعدية .....     قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

مستجدات طبية

 

الحمل و مشاكل الولادة

 

أمراض الأطفال

 

الأمراض النسائية

 

مواضيع بالأمراض الداخلية

 

صحة عامة

 

الثقافة الجنسية

 

أمراض منتقلة عن طريق الجنس

 

الجهاز التناسلي المؤنث ـ تشريح

 

الجهاز التناسلي المذكر

 

مشاكل جنسية ـ رجال

 

مشاكل جنسية ـ نساء

 

مواضيع للأطباء و طلاب الطب

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

مقالات طبية اجتماعية

 

صفحة خاصة: تعرفوا على انفسكم

 

صفحة خاصة: الأمراض النسائية

 

صفحة خاصة: عن الحمل و الجنين

 

صفحة خاصة: صحة عامة

 

صفحة خاصة: ثقافة جنسية

 

صفحات خاصة بالأطباء و طلاب الطب

 

صفحة خاصة: مواضيع غير طبية

 

للقراءة قبل طرح السؤال

 

من التراث العربي

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب الأمراض النسائية - الصفحة (10) - الصفحة الرئيسية - الصفحة الأولى 2014

 
 

 
 

ألياف الرّحم.. وطرق علاجها

 

د. لؤي خدام

 

تشكل ألياف الرحم واحداً من أكثر الأمراض النسائية شيوعاً والتي تصيب النساء في النصف الثاني من العمر، إذ يقدّر أن 25% من النساء بين سن الثلاثين و سن انقطاع الطمث تصاب بهذا الورم الليفي الحميد.


ما هو ورم الرَّحم اللّيفي?

الرَّحم هو العضو الأساسي في الجهاز التناسلي الأنثوي. ووظيفته استقبال الجنين وتعشيشه فيه ونمو الحمل داخله, يتكون الرَّحم بشكل أساسي من طبقة كثيفة من الألياف العضلية التي تتمتع بمرونة كبيرة، مما يسمح لها تغيير شكلها وحجمها بشكل يميزها عن باقي عضلات الجسم. فهي تنمو مع نمو الحمل بحيث يتضاعف حجم الرّحم من 7 سم إلى 40 أو 50 سم في نهاية الحمل.

الورم الليفي هو نمو غير طبيعي ومجهول السبب، ولهذه الألياف أشكال وأحجام وتوضعات مختلفة، حيث تأخذ شكل كتلة مميزة عن باقي عضلات الرَّحم.
هذا النمو يرتبط بشكل وثيق بالهرمونات الأنثوية التي تحرضه. وعندما يتوقف إفرازها "عند سن الضهي ـ انقطاع الطمث ـ مثلا" يتوقف الورم الليفي عن النمو.




الدور المرضي للورم الليفي..

يمكن تشخيص الورم الليفي بالفحص السريري، أو بالأمواج فوق الصوتّية "أكوغارفي"، وقد يتطلب الأمر إجراء الفحوصات الشعاعية أو الرنين المغناطيسي.

ورم الرَّحم اللّيفي ورم حميد. على العكس من باقي الأورام الخبيثة ( السرطانيّة ) فهو يبقى محدودا في نطاق الرَّحم ولا ينتشر للأعضاء المجاورة، وتحوله لخلايا سرطانيِّة أمر نادر جداً.

ضرره الوحيد يكمن في الاختلاطات التي قد يسببها عند بعض النساء، وهذه الاختلاطات التي تؤدي إليها الأورام الرحميّة اللّيفية تختلف من امرأة لأخرى بحسب حجم الورم الليفي ومكان تواجده.

أهم هذه الاختلاطات والتي غالباً ما تؤدي إلى التدخل الجراحي، هي :
- النزيف.
- الآلام.
- الضغط على الأعضاء المجاورة مما يسبب الإحساس بالثقل والنفخة واضطرابات البول والاضطرابات الهضمية.
- و أحيانا قد يعيق الورم الليفي الخصوبة
.

وبما أنّ التحوّل الخبيث هو أمر مستبعد في حالة الأورام الليفية، فإن الأهمية الوحيدة للعلاج الجراحي هي إزالة هذه الأعراض والاختلاطات والازعاجات الناجمة عن نموها. أما إن كان الورم الليفي لا يسبب أي إزعاج للسيدة، فلا حاجة للتدخل الجراحي.


العلاجات الممكنة..

غالبا ما يكون التدخل الجراحي التقليدي عبارة عن استئصال الرّحم الحامل للورم الليفي، مما يضع حدا لكل إمكانيات الإنجاب في المستقبل. فكان لابد من إيجاد وسائل علاجية جراحية أخرى تحافظ على الرّحم، وهكذا تطورت الطرق العلاجية الجراحية في السنوات القليلة الأخيرة وأصبحت تقتصر على استئصال الورم الليفي لوحده مع الحفاظ على الرّحم سليماً ( الجراحة المحافظة ).



طرق الجراحة المحافظة..

الجراحة بالمنظار:

قد يحمل الرّحم عدة أورام ليفية ذات توضّعات مختلفة..
- أورام متوضّعة خارج الرّحم لا يشكل استئصالها جراحياً أي مشكلة.
- أورام متوضّعة ضمن جدار الرحم يمكن استئصالها جراحيا، ولكن هذا يضعف جدار الرّحم مما يشكل خطرا على حياة المرأة في حالة حدوث الحمل.
- أورام متوضّعة في جوف الرّحم مشكلة بذالك سبباً للعقم عند المرأة فضلاً عن النزيف الذي قد يؤدي إلى فقر الدّم، واستئصاله بالجراحة الاعتيادية يعني استئصال الرّحم معه.

الصور التالية توضح خطوات استئصار ورم ليفي على جدار الرّحم باستخدام تقنية الجراحة بالمنظار، مما يجنبها أثر الندبة الجراحية على جدار البطن ويخفف من اختلاطات مابعد التدخل بالجراحة الاعتيادية.

رابط للموضوع الأختصاصي ـ استأصال الورم الليفي عن طريق التنظير COELIOSCOPIE

وبفضل تطور الجراحة باستخدام المنظار، أصبح بالإمكان أيضا استئصال الورم الليفي من الصنف الثالث تحديدا ( داخل جوف الرّحم ) دون ترك أي أثر للندبة الجراحية سواء على جدار رحم أو جدار بطن المريضة، وتخفيف الكثير من اختلاطات التدخل الجراحي الاعتيادي. فباستخدام تجهيزات مماثلة لما يستخدمها جراحو الجهاز البولي عند استئصال البروستاتا عن طريق المنظار، يمكن للجراح النسائي أن يستأصل الورم الليفي الموجود داخل جوف الرحم، مع المحافظة على الرّحم سليماً.




العلاج بالإصمام الشعاعي..

تتطور حالياً طرق أخرى لعلاج أورام الرّحم الليّفية بفضل التقدم الذي وصل إليه الأطباء في حقل الأشعة، حيث بدأت مؤخراً تجارب علاجية تعتمد على تصوير الشرايين الظليلة. مع حقن مادة ظليلة تلون الشرايين وإدخال قسطرة من الشريان الفخذي للوصول تدريجيّا بها إلى الشريان الذي يغذي الورم الليفي، وعندها تحقن مادة دوائية تسد هذا الشريان مما يحرم الورم الليفي من ترويته ومن الوسيلة الوحيدة التي تحافظ عليه حيا فيصاب بالاحتشاء ويتوقف عن النمو ويضمر تدريجيا مما يريح السيدة من أغلب الأعراض التي كان مسؤولا عنها.
يجري هذا التدخل بالقسطرة تحت التخدير الموضعي وتستغرق العملية حوالي الساعة، وتستطيع المريضة أن تعود بعدها إلى المنزل، وقد تعاني من بعض الآلام الناجمة عن انقطاع تروية الورم الليفي والتي يمكن الحد منها بالأدوية المسكنة علما أنها لا تدوم سوى لفترة قصيرة جداً. ومن أهم مميزات هذه الطريقة أنها تقضي على الورم الليفي دون أن تؤثر على خصوبة المريضة.
عدد كبير من النساء تم علاجهن بطريقة القسطرة ولاقت أغلب الحالات نجاحاً كبيرا.






وهذه الطريقة في إغلاق الشرايين لها استخدامات أخرى تغني عن العمل الجراحي الاستئصالي ، كما في حالات النزيف النسائي، والتي بتطبيقها نستغني عن استئصال الرّحم - والذي مازال معمولا به حاليا - لإنقاذ حياة المريضة .


الصورة مكبرة



الصورة مكبرة





الصورة مكبرة

كما يمكن تطبيقه في مجالات أخرى مثل معالجة بعض الأورام الوعائية في الدماغ مما قد يوفر علينا التداخل الجراحي بفتح الرأس وكل المضاعفات التي قد تؤدي إليها جراحة الدماغ.
كما يمكن استخدام الطريقة نفسها بشكل معاكس بحيث يمكن فتح الشرايين المسدودة مما يوفر علينا إجراء العديد من العمليات الجراحية التي كانت تجرى على القلب من أجل تبديل شريان مسدود.



ماذا عن علاج الورم الليفي بالطرق الدوائية ؟

يمكن علاج الورم الليفي بالطرق الدوائية لكن ضمن نطاق محدود.
فالأدوية الهرمونية تتمكن في بعض الحالات من إيقاف هذا الورم الحميد أو التخفيف من أعراضه، مع الأخذ في الحسبان مكان توضع الورم وحجمه وإمكانية وصول المريضة لسن الضهي – سن انقطاع الدورة الشهرية – بأقل قدر ممكن من الاختلاطات. فتوقف إفراز الهرمونات الأنثوية كما ذكرنا سابقا، يؤدي إلى جفاف هذا الورم ، وبالتالي يصغر حجمه ويضمر مما يؤدي إلى تتوقف الإزعاجات الناجمة عنه.

تكمن صعوبة العلاج الدوائي أيضاً في ضرورة استمرار تعاطي الدواء لفترة قد تكون طويلة إن كانت المريضة مازالت في سن شابة، فضلا عن أن النساء المصابات بأمراض أخرى مثل ارتفاع الضغط الشرياني والسكرى، قد لا يناسب غالبيتهن العلاج بالطرق الدوائية.

أما العلاجات الأخرى المقترحة فتهدف إلى تسكين أعراض الورم الليفي من ألم و نزيف.
و مهما اختلف صنف الدواء، فالورم الليفي يبقى، قد يتوقف عن تطوره وتخف أعراضه لكنه لا يختفي.

- مجموعة مؤلفة من 20 ورم ليفي بأحجام مختلفة تم استئصالها من نفس المريضة




ختاماَ، إنّ تطور التدخل الجراحي من خلال الجراحات المحافظة والتي تعتمد على التطور الكبير في مجال استخدام المنظار والأشعة الظليلة، والتقدم المستمر في العلاجات الدوائية، لم يبقِ مكانا كبيرا للجراحات الاعتيادية في مجال العلاج والاستطباب.
إلا أن الطبيب المعالج هو خير من يقرر أي هذه الطرق العلاجية الأكثر ملاءمة لوضع المريضة وظروفها الصحية الآخرى.



من مشاركات القراء

اقتباس:
فاطمة اليمن
07 / 07 / 2012 - 9703 - الســـؤال:
السلام عليكم
هل اختصار الوقت واستئصال الورم الليقي افضل من استخدام الدواء وفي نهاية المطاف الاستئصال
عمري 42 بدأت بالامس تناول الدواء من اليوم 15 من الدورة وهو
Norcolut
وحقن تحت الجلد يوم ويوم لا 5 حقن لعلاج الالتصاقات
اشعر بألم شديد جدا في منطقة العانة وليس هناك افرازات نهائيا والدورة طبيعية والالم قبل الدورة ويتوقف بنزولها ولكن بعد شرب الدواء يومين ولم اعمل الحقنة بعد، شعرت اليوم بنفس الالم ما قبل الدورة
حقيقة انا لا اريد عمل جراحة تقليدية لانه فيها فتح بطن ولذلك عندما علمت مؤخرا وجود عملية بالمنظار هذا شجعني للعلاج رغم اني اعاني من الالم من اكثر من سنة
مع تحياتي

الـــــرد: الرد بتاريخ : 24 / 04 / 2013

تدبير الورم الليف يختلف من حالة لاخرى
=> حسب الوضع الخاص لكل سيدة، عمرها و رغبتها بالانجاب
=> حسب الورم الليفي نفسه، حجمه، موضعه، تطوره مع الزمان، قد يكبر و قد يظل على حاله ان تكلس.
=> حسب الأعراض التي يسببها، بشكل عام، ان كان الفيبروم "ورم ليفي " لا يسبب اعراض، فلا يحتاج لعلاج

يوجد العديد من النساء عندهن فيبروم بدون ان يشعروا بوجوده

الدواء يخفف اعراض الفيبروم و لكنه لا يزيله




 

 
 
 

 
 

تعليقــــات ( عــددها - 5 - ) ...

 
 

1 - hili2@hotmail.fr

ibtissam / maroc / Wed, 12 Nov 2008 23:51:53

 

2 - عندي ورم خارج الرحم

نور / هولندا / Mon, 13 Sep 2010 12:17:27

 

3 - الاسكندرية

نادية / مصر / Thu, 19 Sep 2013 22:15:25

 

4 - عملية استئصال الفيبروم

ميمي / الجزائر / Fri, 27 Sep 2013 22:45:55

 

5 - اريد جواب شافي من طبيب مختص

ام اسلام / فلسطين / Sun, 27 Oct 2013 20:54:51

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu