Google
 

أسفل

جــــديدنا
قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

مستجدات طبية

 

الحمل و مشاكل الولادة

 

أمراض الأطفال

 

الأمراض النسائية

 

مواضيع بالأمراض الداخلية

 

صحة عامة

 

الثقافة الجنسية

 

أمراض منتقلة عن طريق الجنس

 

الجهاز التناسلي المؤنث ـ تشريح

 

الجهاز التناسلي المذكر

 

مشاكل جنسية ـ رجال

 

مشاكل جنسية ـ نساء

 

مواضيع للأطباء و طلاب الطب

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

مقالات طبية اجتماعية

 

صفحة خاصة: تعرفوا على انفسكم

 

صفحة خاصة: الأمراض النسائية

 

صفحة خاصة: عن الحمل و الجنين

 

صفحة خاصة: صحة عامة

 

صفحة خاصة: ثقافة جنسية

 

صفحات خاصة بالأطباء و طلاب الطب

 

صفحة خاصة: مواضيع غير طبية

 

للقراءة قبل طرح السؤال

 

من التراث العربي

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب صحة عامة - الصفحة (10) - الصفحة الرئيسية - الصفحة الأولى 2014

 
 

 
 

تفلور الأسنان: Fluorosis

 

د. عمر فوزي نجاري

 

تفلور الأسنان: Fluorosis
الدكتور عمر فوزي نجاري
يُعدُّ تفلور الأسنان Fluorosis أو نقص التمعدن تحت سطح المينا والمسامية بين قضبان rodes المينا النامية، الآثار السيئة الوحيدة المثبتة الناجمة عن التفلور.

ففي دراسة حديثة لمركز السيطرة على الأمراض CDC نشرتها مجلة جمعية طب الأسنان الأمريكية في عدد شباط عام 2002 م، اشارت إلى أنّ نسبة الأطفال المصابين بتفلور الأسنان عام 1980م كانت أعلى مما كانت عليه عام 1930م.

يُعدُّ تفلور الأسنان مشكلة جمالية وليس له أية تأثيرات صحية أخرى، اعتماداً على معظم الآراء، وتعليقاً على هذه الآراء يذكُر رئيس جمعية طب الأسنان في Oklahoma الدكتور Raymond Cohlmia: أنّ العديد من الحالات الخفيفة والمتوسطة من تفلور الأسنان قد يكون من الصعب تحديد الأشخاص المصابين بها. وتبقى المشكلة جمالية فقط. إذ يتظاهر تفلور الأسنان بشكل نموذجي على شكل تصدعات أو مناطق عاتمة لا يمكن رؤيتها في الحالات الخفيفة، أما في حالات التفلور المتوسطة والشديدة فإنها قد تسبب هشاشة في حواف الأسنان القاطعة.

يحدث تفلور الأسنان عندما تتجاوز كمية الفلور المعطاة 0،05مغ/كغ/يوم ، حيث تصبح الأسنان أكثر حساسية للاهتراء وأكثر قابلية للتكسر، أمّا تفلور الأسنان الخفيف فيتظاهر بترقطات بيضاء في المينا أو بمظهر شريطي وفي حالة التفلور الشديد يتغير اللون نحو البني، ولا تزال الآلية التي يحدث فيها تفلور الأسنان الشديد غير مفهومة تماماً.


صورة لتفلور أسنان يلاحظ فيها الاهتراء وتكسر الحواف والترقطات ووجود تغير في اللون.


بين عامي 1986م-1987م شكلّ الأطفال المصابين بتفلور الميناء 22،3% مقارنة مع 7-20% عام 1930م.

وقد عُزي السبب إلى وفرة مصادر الفلور في الآونة الأخيرة. إذ أصبح الفلور متوفرا للعامة من مصادر مختلفة بما فيها معاجين الأسنان و غسولات الفم وبعض أغذية الأطفال علاوة على ما يطبقه أطباء الأسنان من جيلات ومحاليل اثناء المعالجات الفموية، وبما أنّ المياه ليست كلها مفلورة فقد لجأ أطباء الأسنان للبحث عن مصادر أخرى للتزود بالفلور.

كما أنّ تطبيق الفلور موضعياً على شكل معاجين أسنان وغسولات الفم الحاوية على الفلور واللجوء إلى تلميع الأسنان بالفلور fluoride varnish، كلها تؤثر سطحياً على الميناء Enamel والصفيحة Plaque.

وبالتالي فإنّ انتشار تفلور الأسنان يعتمد بالدرجة الأولى على وجود الفلور في ماء الشرب أو عند تناوله كدواء يومياً في مناطق يكون ماء الشرب فيها طبيعياً أو زائداً.

إذ يحدث أعلى انتشار له عند الأطفال المقيمين في المناطق التي يكون فيها فلور الماء طبيعياً أو زائداً ويليه عند الأطفال الموجودين في مناطق نسبة الفلور فيها أقل ما يمكن(الحد الأدنى) وأخيراً عند الأطفال الذين يقطنون في الأماكن التي يوجد فيها الفلور بنسبة تحت الحد الأدنى.



_________________________
فهرس مواضيع الدكتور عمر فوزي نجاري

 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu