Google
 

أسفل

جــــديدنا
قصة لقاح يقي من السرطان .....     الأطفال وعضات الكلاب .....     تفلور الأسنان: Fluorosis .....     في عيون القراء .....     لعبة الغولف Golf تطيل الحياة .....     صمامة الرئة و الحمل .....     توافق طبي عالمي حول علاج سن اليأس .....     سرطان المبيض .....     توطئة في علم السموم .....     Lithopédion من عجائب الطب .....     طرق و اساليب منع الحمل .....     وباء الكريب grippe A(H1N1)2009 المسمى سابقا انفلونزا الخنازير .....     هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات. .....     مقدمة إلى المشاكل الجنسية عند المرآة .....     الالتهابات التناسلية ـ الإصابة الخمجية للجهاز التناسلي بالكائنات الدقيقة .....     دراسة انتشار الطفيليات المعوية عند الأطفال .....     هل يمكن للولادة بالمجيء المقعدي أن تتم عن الطريق الطبيعي؟ .....     هل يفيد العلاج الجراحي لدوالي الحبل المنوي؟ .....     العذرية و غشاء البكارة .....     دخلت بالثلاثينات من عمرك و لم تنجبي بعد. لما الانتظار .....     نصائح للأطباء حول تدبير حالات عسرة انتصاب القضيب .....     الحمل و الزمرة الدموية .....     وباء الايدز، حقيقة الامر بالبلدان العربية، خصائص المرض، طرق العدوى، وسائل الوقاية .....     القذف المبكر، المتعة السريعة .....     مواضيع تهم الأطباء و طلاب الطب .....     صفحة خاصة تهتم بمشاكل الحمل و الولادة و تطور الجنين .....     العقبولة التناسلية Herpes .....     السير الطبيعي للحمل .....     الطبيعي بالجنسانية الإنسانية .....     تعرفوا على أنفسكم. معلومات عامة طبية عن جسم الأنسان .....     اللقاح ضد سرطان عنق الرحم.. .....     سرطان عنق الرحم و فيروس البابيلوما الأنسانية HPV .....     الموسوعة المصغّرة للثقافة الجنسية و علم الجنس الطبي sexologie .....        
 
 

 

المقدمة

 

مستجدات طبية

 

الحمل و مشاكل الولادة

 

أمراض الأطفال

 

الأمراض النسائية

 

مواضيع بالأمراض الداخلية

 

صحة عامة

 

الثقافة الجنسية

 

أمراض منتقلة عن طريق الجنس

 

الجهاز التناسلي المؤنث ـ تشريح

 

الجهاز التناسلي المذكر

 

مشاكل جنسية ـ رجال

 

مشاكل جنسية ـ نساء

 

مواضيع للأطباء و طلاب الطب

 

قصة قصيرة

 

أقلام حرة

 

مقالات طبية اجتماعية

 

صفحة خاصة: تعرفوا على انفسكم

 

صفحة خاصة: الأمراض النسائية

 

صفحة خاصة: عن الحمل و الجنين

 

صفحة خاصة: صحة عامة

 

صفحة خاصة: ثقافة جنسية

 

صفحات خاصة بالأطباء و طلاب الطب

 

صفحة خاصة: مواضيع غير طبية

 

للقراءة قبل طرح السؤال

 

من التراث العربي

 
 
 

من أجل حلول لمشاكلك الجنسية، اسأل متخصص.

 
 
 

دليل لمواقع تهمك على الشبكة.

 
 
 

 

 

 
 

مخطط الموقع

باب مستجدات طبية - الصفحة (10) - الصفحة الرئيسية - الصفحة الأولى 2014

 
 

 
 

هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات.

 


ترجمة : د. لؤي خدام

 

هل يمكن إنقاص معدل وفيات الأمهات.

أرقام منظمة الصحة العالمية تشير إلى معدل كبير الارتفاع لوفيات الأمهات بالبلدان النامية، بالمقارنة مع البلدان الصناعية، هذه الأرقام تدفع للبحث عن وسيلة لتحسين العناية الصحية، و إنقاذ اكبر عدد ممكن من الأمهات اللواتي يقضين نحبهن بالعديد من البلدان التي لا يتوفر بها الطرق الكافية للعناية الصحية.

تشير البروفسور Yolande HYJAZI بمقال منشور بمجلة يومية الطبيب الفرنسية إلى أرقام مخيفة و تقدم اقتراح لإنقاص هذا المعدل.

تقول
من الضروري تقوية الإجراءات التي تقترح بالبلاد النامية من اجل إنقاص معدل الوفيات بين الأمهات الحوامل. حين تتابع أمهات هذه البلدان بدفع الثمن الغالي من اجل الإنجاب، فتعاني من اختلاطات الحمل و الولادة.

و على كل من يخطط بالمؤسسات الصحية، أن يأخذ بعين الاعتبار موانع الحمل الحديثة التي يجب إشراكها مع كل وسائل العناية الصحية التي تقدم إلى النساء الحوامل، أثناء الحمل و أثناء الولادة.

تشير احصائيات منظمة الصحة العالمية، بأن 75 مليون حمل بالعالم من اصل 180 إلى 200 مليون حمل، هي حمول غير مرغوب بها.

كما يقدر بأن ما يقارب الـ 600 ألف امرأة، يتراوح عمرها بين الـ 15 إلى 49 سنة، تقضي نحبها أثناء الحمل أو على اثر الولادة.

الخطر الذي يلحق بالنساء لا يقتصر على الوفيات، وتقدر إحصائيات منظمة الصحة العالمية، أنه مقابل كل سيدة تقضي نحبها، فأن 30 سيدة أخرى يحصل عندها اختلاطات و أمراض عديدة مرتبطة بالحمل و الولادة، بعض هذه الأمراض قد تترك عواقب قد تستمر مدى الحياة.


و تقدر مصار منظمة الصحة العالمية بأن 99% من هذه الوفيات تسجل بالبلدان النامية، مقابل 1% بالبلدان الصناعية.

القسم الأكبر من هذه الوفيات يمكن تجنبها، بفضل الإجراءات الوقائية و العلاجات الملائمة. و رغم كل الجهود المبذولة، للعناية بصحة الأمهات، غير أن الحالة تصل لدرجة الكارثة ببعض البلدان النامية.

يقدر أنه خلال السنوات الممتدة بين عام 1990 و بين عام 2005، و بالعديد من البلدان الأفريقية التحت صحراوية، لم تتمكن هذه الاجراءات من إنقاص عدد الوفيات الولادية سوى بشكل ضئيل لا يتجاوز الـ 0.1% سنويا
.

و رغم كل هذه الإجراءات يقدر بأنه من بين كل 22 سيدة افريقية حامل و عمرها 15 سنة تقضي نحبها بالمقارنة مع امرأة بنفس العمر من بين 7300 بالبلدان الصناعية.

هذا يعني أن احتمال وفاة امرأة افريقية حامل و عمرها 15 سنة هو 292 ضعف بالمقارنة مع امرأة حامل بنفس العمر بالبلدان الصناعية المتطورة.


عناصر الخطورة الأساسية لوفاة النساء أثناء الحمل أو بعد الولادة هي:
ـ النساء الشابات أو المعمرات
ـ تكرر الحمول بفترات متقاربة
ـ تعدد الحمول.


و من هنا يمكن أن نستنتج بأن إجراءات منع الحمل يمكنها أن تخفض من معدل وفيات الأمهات بتصحيحها لعوامل الخطر الثلاثة المذكورة أعلاه.

انتشار طرق منع الحمل:
يقدر انه بالبلدان الأفريقية التحت صحراوية، و بالأعمار التي تراوح بين 15 إلى 48 سنة، فقط 18% من النساء يستعملن موانع الحمل الحديثة.

هذا الرقم يصل إلى 43% بالبلدان الأفريقية الفوق صحراوية و بشمال افريقية.

بينما يصل هذاالرقم إلى 62% في بلدان أمريكا اللاتينية.

تنوع الأرقام بين جزئي القارة الأفريقية يشير إلى أن الديانة لا تشكل عقبة كبيرة من اجل استعمال موانع الحمل.

و تشير الدراسات الوبائية إلى أن المعدل المنخفض لاستعمال موانع الحمل، يترافق مع معدل مرتفع لوفيات الأمهات أثناء الحمل أو الولادة. كما تظهر أيضا أن تباعد فرص الحمل، عندما يكون مرغوبا من قبل السيدات، يساهم ايضا بإنقاص معدل وفيات الأطفال.

كيفية إنقاص معدل وفيات الأمهات
أن تطبيق موانع الحمل الفعّالة يمكنه أن ينقذ أرواح العديد من الأمهات.

من ناحية، تنقص موانع الحمل هذه من إمكانية تعرض المرآة إلى مخاطر الحمل و الولادة، من التهابات إلى نزف إلى عسرة ولادة.
كما تنقص من مخاطر الولادات العديدة و المتلاحقة. وهذا كما ذكر أعلاه، هو من عوامل الخطر لوفيات الأمهات.

تساعد أساليب تنظيم الأسرة و منع الحمل على تأجيل الحمل إلى الفترات الأقل خطورة على حياة المرآة. مثلا بالأعمار المتراوحة بين الـ 20 و الـ 40 سنة.

كما تسمح موانع الحمل بتجنب الإجهاض الإرادي، و الذي بدوره يسبب عدد كبيرا من حالات وفيات و أمراض الأمهات عندما لا يتم إجرائه بظروف صحية ملائمة.

تشير التقديرات إلى أن الاستعمال الجيد لموانع الحمل المضمونة، يمكنه أن ينقص عدد وفيات الأمهات بـ 20 إلى 25 %.

بعبارة أخرى، يمكن إنقاذ ربع الأمهات اللواتي تقضي نحبها أثناء الحمل و الولادة بفضل الاستعمال الجيد و الصحيح لموانع الحمل.

يقدر بالوقت الحالي، أن 200 مليون أمرآة بالعالم تحتاج لموانع الحمل و لكنها لا تستطيع الوصول إليها. و لو توفرت موانع الحمل لهم، يمكن تجنب 100 ألف حالة وفاة أم كل سنة، أي ما يعادل 20% من حالات وفيات الأمهات بالعالم.


Pr. YOLANDE HYJAZI
Service de gynécologie Obstétrique
Hôpital Universitaire Donka
Conakry
Guinée

المقال مقتبس و مترجم عن:
Le quotidien du médecin
N° 8656
13/11/2009

 

 
 
 

 
 

تعليقــــات ( عــددها - 3 - ) ...

 
 

1 - ليس غريبا

صباح / الكويت / Sat, 13 Feb 2010 17:07:45

 

2 - هل توجد نفس المشكلة بكل البلاد العربية

مواطن عربي / العالم العربي / Mon, 07 Jun 2010 01:28:25

 

3 - شكرا

هلال / مصر / Tue, 10 Dec 2013 14:33:41

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

   
أعلى
الصفحة الرئيسية - الأرشيف - بحث - اتصل بنا - من نحن - سجل الزوار - الصفحات الأخرى
 

الحقوق محفوظة طبيب الوب 2014 ©

http://tabib-web.eu - http://www.tabib-web.eu